الطيور الحيرانه

الطيور الحيرانه


 
دخولالرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلس .و .جالأعضاءالمجموعات

شاطر | 
 

 تابع بلوغ الشباب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 207
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 19/06/2007

مُساهمةموضوع: تابع بلوغ الشباب   الإثنين يوليو 16, 2007 5:25 pm

علينا كل ما يعن له من أسئله وما يسمعه من زملائه وأقرانه من أخبار أو معلومات وذلك لأننا أصبحنا مصدره الموثوق به في الحصول على هذه المعلومات وهنا سنبني في إيجاباتنا على ما قدمناها له في المرحلة السابقة وعندما نطمئن إلى بلوغه وفهمه لما يحدث نفتح له الطريق بأننا مستعدون للتفاعل والتحاور معه حول أي قضية تعن له في مرحلة ما بعد البلوغ وبذلك تمر مرحلة البلوغ بصورة هادئة ونوصل المعلومات بطريقة بسيطة وتدريجية.

أما عن الجزء الثاني سنجيب عليه في سؤال تالي إن شاء في هذا الحوار.


ومن فضلك طالع الروابط التالية:

1 -
كيف تعد طفلتك للبلوغ؟.

2 -
المراهقة و عالم الأسئلة المحرجة.

3 -
كيف تُكلم المراهق عن العادة السرية؟


لا اعرف كيف اتعامل مع ابني البالغ من العمر 14 سنة فهو دائم التحدث بصوت عالي ويتعصب لاتفه الاسباب مما يؤثر علي طريقة تعاملي معة اريد ان اعرف كيف اتعامل معة دون ان اتعصب انا ايضا..

مفتاح التعامل مع سن المراهقة هو الحوار والتفاهم في إطار من الصداقة. فيجب أن تعلمي أن ابنك البالغ 14 عاما لم يصبح هذا الطفل الذي كنت تتعاملين معه بالأمس، وأنه في مرحلة جديدة: هي مرحلة المراهقة التي يريد فيها أن يثبت أنه بات رجلا، وأن يعبر عن نفسه. وهو عندما يرفع صوته فإنما يريد أن يقول ها أنا ذا. لذا فإنه من الأفضل أن نقدم له الطريق الطبيعي لإثبات ذاته من غير أن نضطره لرفع صوته فنشعره أننا نحترم رأيه ونقدر ذاته بأن نأخذ رأيه في كل ما يخصه ونجعله يشعر من خلال الحوار أنه هو صاحب القرار، وأنه إذا كانت هناك رأي يخصه فنقدمه على رأينا حتى ولو كان رأينا هو الأفضل حيث يشعره ذلك بالثقة في نفسه وبأننا نحترمه ونقدره وأننا لا نفرض رأينا عليه.

كما يجب علينا أن نوكل إليه بعض المهام التي تشعره أيضا بأننا نعتبره فردا كبيرا في العائلة، ثم نثني على أدائه لهذه المهام، وبذلك يشعر بالانتماء، خاصة وأن هذا السن يتميز بالنقد العالي واللاذع، ولكنه في نفس الوقت يتميز بالرغبة في الإصلاح فلا يجب أن نواجه نقده بغضب ولكن نواجهه بالسؤال عن ما يجب أن نعمله سويا من أجل الإصلاح وأن نوكل له جزء من هذه المهمة ليس من باب إشعاره بالعجز ولكن من باب إشعاره أن له دور في تغيير ما يغضبه وما يرفضه.

إذا فعلنا ذلك وإذا اعتمدنا مبدأ الحوار والتفاهم فسيصبح المراهق صديقا لنا، وعندها سيفعل ما يرضينا لأنه لا يريد أن يغضب صديقه.

الأمر يحتاج إلى حكمة وإلى فهم لطبيعية المراهق.

وننصحك بالعودة إلى الروابط تحت عنوان (
المراهقة ...مشكلات حلولها الصداقة & الصداقة الحوار التفاهممعاملة المراهق.. صداقة لا أوامر) على صفحة معا نربي أبناءنا


ومن فضلك، طالعي الرابط التالي: ماذا تفعل مع مراهقك العصبي؟.

كيف استطيع أن اصل الى قلب المراهق بحيث أكون مرجعيته في كل أموره العامة والخاصة؟ خصوصا وأنا أعمل مشرفا علي مجموعة في سن المراهقة؟ وكيف أستطيع أن أعالج مشكلة العادة السرية لدي المراهقين؟

سبق الإجابة على على الجزء الأول من السؤال في هذا الحوار.

بالنسبة للجزء الثاني من السؤال يمكن ذلك من خلال المصارحة والحوار المفتوح الذي يبين طبيعة العادة السرية ووضعها في حجمها بحيث لا يتضخم الأمر ويتحول إلى كارثة محققة ولا يتم تصغيره إلى شكل يستهان به.

وقد أوضحنا في سؤال السابق تقسيمه، وهذا يعتبر مدخلا جيدا للشاب المراهق لتخلصه من العادة السرية. ولكن يجب أن نتعامل معه على أنها مشكلة تحتاج إلى حل وليست مصيبة كبرى لا يمكن الخروج منها.
إذا فهمنا طبيعة مرحلة المراهقة وإذا فهمنا طبيعة المراهق فإننا سنتجنب كثيرا مما نسميه مشاكل المراهقة وهو في الحقيقة جزء من طبيعتها. إذا أدركنا أن المراهق يفكر في شكله ولديه تصور ذهني عن هذا الشكل فإننا سنفهم لماذا يتمرد المراهق في بعض الأحيان ولماذا ينعزل في أحيان أخرى لأنه يتصور أن شكله ليس هو الشكل المطلوب ويتقوقع وينعزل لأنه أيضا يتصور ذلك.

فإن فهمنا ذلك واستوعبنا هذه المشكلة وأوصلنا له رسالة أن الإنسان بما يحمله من علم في رأسه ومن خير في قلبه فإننا سنكون قد تجاوزنا مشكلة هامة في المراهقة.

وأننا إذا أدركنا أن عواطف المراهق متغيرة شديدة الحدة هبوطا وصعودا أدركنا لماذا يتغير مزاج المراهق بين ليلة وضحاها فاستوعبنا هذا التغير وأدركنا أنه بالرغم من تغير عاطفته وحدتها فإن الدخول له من هذا المدخل يغير أشياء كثيرة في شخصيته.

وإذا أدركنا أن المراهق يرفض السيطرة ويتمرد عليها فإننا نستطيع أن نجعله ينفذ ما نرغب فيه وهو يشعر أنه نابع من ذاته ومن بنات أفكاره وإذا أدركنا أن المراهق يشك في كل ما ينم لعلمه فإننا سنكون بجانبه وهو يتساءل حائرا طارحا كل الأسئلة الكبيرة والصغيرة فإذا وجد بجانبه من يجيب عليها برفق فسيولد ذلك عنده يقينا إيمانا لا يتزعزع يحوله إلى طاقة عمل جبارة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://far1famde.forumotion.com
 
تابع بلوغ الشباب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيور الحيرانه :: خاص بالمرائه والحياة الزوجيه :: فتره بلوغ الشباب-
انتقل الى: