الطيور الحيرانه

الطيور الحيرانه


 
دخولالرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلس .و .جالأعضاءالمجموعات

شاطر | 
 

 البلوغ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 207
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 19/06/2007

مُساهمةموضوع: البلوغ   الإثنين يوليو 16, 2007 5:30 pm

البلوغ المبكر
مقدمة


موجودة في الورق



////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////
أولاً: البلوغ المبكر عند الفتيات



- ما هو البلوغ المبكر؟
قد تبدأ مرحلة البلوغ لدى بعض الفتيات في سن 8و9 سنوات وهو مايعرفه الأطباء بالبلوغ المبكر إلا أنهم لا يتمكنون في معظم هذه الحالات من تبرير هذه الظاهرة.
ومعنى هذا أن يحدث البلوغ المبكر عادة بين سن 8و10 سنوات والذي يعود أحياناً إلى أسباب وراثية وأحياناً مرضية.


وبصفة عامة فإن الفتاة التي تبلغ مبكراً تنمو بمعدل يفوق نمو أقرانها من حيث طول القامة كما أن الدورة الشهرية تحدث لديها في سن أبكر منهن إذ في بعض الأحيان تبدأ الدورة لدى مثل هؤلاء الفتيات في سن العاشرة من العمر بدلاً من 12 و 13 عاماً.
- البلوغ قبل العاشرة



وعندما تبدأ مرحلة البلوغ في الإعلان عن نفسها لدى الفتيات قبل سن الثامنة من العمر، وهو شيء نادر الحدوث، فيجب أن تؤخذ هذه الحالة على محمل الجد لأنها قد تكون مؤشراً على الإصابة بمرض حطير.

وحتى لو كان معدل نمو الفتاة في هذه الحالة سريعاً جداً ومؤقتاً فإن هذا الشكل من أشكال البلوغ يمكن أن يكون مسئولاً على المدى الطويل عن قامة قصيرة نسبياً إلى الأبد كما أن الدورة الشهرية تحدث مبكراً جداً مما يؤدي إلى حدوث آثار نفسية يصعب تحملها.
- آثار نفسية



غالباً ماتصيب ظهور علامات الأنوثة قبل موعدها الطبيعي الأهل بالقلق والإضطراب، فمعظمهم يجدون صعوبة كبيرة في تقبل فكرة تحول طفلتهم الصغيرة إلى أنثى بهذا الشكل المفاجيء ويميل هؤلاء أحياناً إلى تضخيم هذه الظاهرة وتحويلها إلى كارثة، وبالتالي ينتقل هذا القلق إلى الإبنة التي من ناحيتها تعاني الإضطرابات النفسية نتيجة التحولات المفاجئة في شكلها خاصة بالمقارنة مع زميلاتها في الصف نفسه.

وقد تحتاج الفتاة في هذه الحالة وربما أفراد أسرتها بالكامل إلى العون والمساعدة من قبل الإختصاصيين النفسيين.
- علاج البلوغ المبكر لدى الفتيات


عادة ما يشتمل علاج حالات البلوغ المبكر لدى الفتيات على خطوتين رئيسيتين هما:


1- فحوصات ضرورية



عادة ينصح الأطباء المختصين في حالات البلوغ المبكر لدى الفتيات بإجراء نوعين من الفحوص هما:

الفحص الهرموني للبحث عن سبب البلوغ المبكر.

فحص مصور للبطن للتأكد من حالة المبايض والرحم بهدف إيجاد السبب كذلك.

2- علاجات هرمونية:

تتطور بعض حالات البلوغ المبكر ببطء شديد، فإذا كانت الحالة لا تهدد آلية النمو لدى الفتاة يمتنع الأطباء عادة عن وصف أية علاجات أما إذا كان البلوغ المبكر يهدد الفتاة بأن تكون لها قامة ضئيلة إلى الأبد يضطر المختصون إلى اللجوء إلى العلاجات الهرمونية التي تعمل على إيقاف هذه الآلية، فتكون النتيجة أن تستمر الفتاة في النمو في حين يتأخر حدوث الدورة الشهرية.

وتكون هذه العلاجات عادة على هيئة حقن تعطى في العضل مرة واحدة شهرياً لمدة عامين على الأقل حتى تصل الفتاة إلى سن البلوغ العادية.

وقد أثبتت جميع الدراسات التي أجريت في هذا المجال أن هذه العلاجات لاتشكل خطراً من أي نوع على صحة ونمو الفتيات فقد ثبت أن الفتيات اللاتي عولجن بهذه العقاقير تحدث لديهن دورة شهرية عادية كما تكون خصوبتهن طبيعية.

/////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////
البلوغ المتأخر لدى الفتيات



إذا بلغت الفتاة عامها الرابع عشر وكانت منطقة الثدي لديها مسطحة تماماً أو إذا بلغت عامها الخامس عشر دون أن تأتيها الدورة الشهرية فإن هذا الأمر يتطلب الكشف الطبي عليها فوراً

ويرتبط هذا التأخير في الأغببطء معدل النمو لدى هذه الفتاة بشكل نسبي كما يمكن أن يكون مرتبطاً باضطرابات عضوية مثل تشوهات المبايض أو نفسية مثل الأنوركسيا الذهنية.

وبالطبع فإن العلاج يختلف باختلاف الحالة لكن في كل الحالات يجب أن يتم تحت متابعة طبية منتظمة.

////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////

هل أصابني مكروه؟ .. سؤال يتبادر دوماً إلى أذهان الفتيات عند حدوث الدورة الشهرية للمرة الأولى لديهن، فهذا التغيير المفاجيء الذي يطرأ على جسد الفتاة قد يقلب حياتها رأساً على عقب مسبباً لها مشاكل نفسية عديدة ما لم يتم تحضيرها لهذه المرحلة جيداً ..

أسباب ظهور الدورة الشهرية:

يكمن السبب الرئيسي وراء حدوث العادة الشهرية أو الطمث عند الفتاة في أنه عند وصول الفتاة إلى المرحلة النهائية من البلوغ تبدأ غدد الدماغ بإفراز الهرمونات التي ما إن تصل إلى المبيض حتى تخضعه لتأثيرها إذ تبدأ غدده بإفراز الهرمونات الجنسية الأنثوية من الإستراديول والإستروجين والبروجيسترون، وهذا الأخيران هما المسئولان عن كل التغيرات التي تطرأ على جسد الفتاة ولاسيما على أعضائها التناسلية وكذلك الأعضاء التي لها علاقة بالعادة الشهرية مع الإشارة إلى أنهما يعملان بشكل متكامل في الوقت نفسه.

مراحل الدورة الشهرية:
تقسم الدورة الشهرية من حيث تكوينها وتطورها إلى مرحلتين أساسيتين:


المرحلة الأولى: هي عبارة عن النصف الأول من الشهر حيث يكون لهرمون الإستروجين الذي تفرزه غدد المبيض مفعول معين على الرحم، والمهبل، والثديين، وكذلك على غدد الدماغ.
وتستمر المرحلة الأولى من الدورة الشهرية لمدة أربعة عشر يوماً وحتى عشرين يوماً عند البعض لذا لا يمكن إعطاء توقيت محدد إذ يختلف الأمر من امرأة إلى أخرى.


المرحلة الثانية: هو النصف الثاني من الشهر حيث يتراجع فيه مفعول هرمون الإستروجين أما تقدم ملحوظ لمستويات هرمون البروجيسترون ليعاود هذا التأثير على المناطق ذاتها التي أثر عليه الإستروجين وإنما بشكل تناقضي ومتكامل مع مفعوله، فيزيل كل التأثيرات التي سببها في المرحلة الأولى من الدورة الشهرية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://far1famde.forumotion.com
 
البلوغ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطيور الحيرانه :: خاص بالمرائه والحياة الزوجيه :: فتره بلوغ الشباب-
انتقل الى: